دائرة تنمية معرفة وثقافة التوكل

وتهتم هذه الدائرة من كلية سنن التأييد، بتأسيس الوعي بالدور والموقع الكبير لفقه التوكل على الله تعالى وتفويض الأمر له، من حياة الإنسان، باعتبار التوكل وسيلة أساسية لتحقيق العون والتأييد الإلهي، بعد استيفاء الأخذ بالأسباب المتاحة والمطاقة، حيث لا يبقى للإنسان سوى التوكل على الله وتفيض الأمر إليه في مواجهة التحديات والأخطار التي لا قبل للإنسان بها.
فالإنسان وهو يصل إلى هذه المرحلة الأخيرة من مسار الأخذ بالأسباب المختلفة، المبثوثة في منظومات سنن الله تعالى في الآفاق والأنفس والهداية والتأييد، يكون قد جمع ” للدورة الإنجازية ” لكل فعل من أفعاله، كل شروط أصالتها وفعاليتها وتكامليتها وقابليتها للاطراد، بل يكون قد دفع بفعاليته الإنجازية إلى مستوياتها النموذجية القصوى.
فالتوكل على هذا الأساس يشكل المدخل الأساسي الرابع في منظومة تحصيل التأييد والعون الإلهي العادي والاستثنائي معا. ولذلك ينبغي إيلاؤه ما يستحقه من العناية لتعميق الوعي به وبدوره الحيوي في حركة التزكية والعبادة والعمران البشري في الأرض، وإخراجه من أجواء التواكلية السلبية التي أحاطته بها ثقافة التخلف والضعف والتبعية.
إن هذه الدائرة من منظومة سنن التأييد، ستعمل على تنمية ونشر الوعي بالمعرفة والثقافة السننية المتوازنة، المتصلة بفقه التوكل ومقتضياته، وتكوين الشخصية المؤمنة المتوكلة على الله تعالى بصدق ويقين.

إغلاق